إعادة تعيين

عقارات للبيع في تارودانت

الترتيب حسب:
101 results

مناطق قريبة من تارودانت

شقق للبيع في تارودانت

تارودانت … قبلة عشاق التراث

عُرفت مدينة تارودانت بمعالمها التاريخية الرائعة ومنتجاتها الحرفية، التي تمكنها من جذب السياح المحليين والأجانب، الذين يقصدونها من أجل معرفة سر جماليتها والأماكن التي تتميز بها. زيادة على ذلك، يُقيم السياح الذين يأتون من جميع دول العالم بفنادقها التي ما زالت تحافظ على البناء المغربي الأصيل، كفندق الغزالة الذهبية الذي يحجز فيه كبار رجال الأعمال والمشاهير، و فندق جنان إيناس الذي بني حديثا إلا أنه حافظ على التقاليد المعمارية.

تتميز تارودانت بصناعتها التقليدية، فأسواقها لا تختلف كثيرا عن باقي الأسواق التقليدية في المدن المغربية، حيث نجد ضمنها الصناعات الجلدية وصناعة الحلي الفضية. بالإضافة إلى المحلات التي تبيع المصنوعات اليدوية التقليدية منها الأحدية (البلغة)، الجلباب، القفطان… التي تعرف رواجا كبيرا على مستوى المدينة، كما أنها تصدرها إلى بعض الدول الأجنبية. وعلى العموم هي مدينة تتميز بصناعتها إلى جانب مدينة مراكش وفاس والرباط.

 تاريخيا كانت تلعب مدينة تارودانت دورا اقتصاديا مهما، حيث إنها كانت بمثابة محطة بالنسبة للقوافل التجارية التي كانت تعبر للصحراء من غرب إفريقيا في اتجاهها نحو أوروبا والمشرق العربي. ويذكر أنها كانت أيضا المزود الأساسي للقارة الأوروبية بمادة السكر. بالإضافة إلى إنتاجها لزيت الزيتون الذي يتم طحنه في المعاصر التقليدية، وتوفرها على زيت أركان الذي لا يوجد إلا في هذه المنطقة الساحرة بجمالها وثرواتها الطبيعية، التي تساهم في جلب عدد وفير من الزوار الذين يأتون خصيصا من أجل تمتع بجماليتها واقتناء موادها التقليدية والطبيعية.


شقق للبيع في تارودانت
شقق للبيع في تارودانت

شقق للبيع في تارودانت

تارودانت … قبلة عشاق التراث

إعتاد مجموعة من المشاهير على قضاء عطلهم بتارودانت باعتبارها مدينة من أعرق المدن المغربية حيث تم تأسيسها ما بين 2300 و2400 قبل الميلاد. إضافة إلى ذلك، هناك مشاهير آخرون يزورون المدينة من بينهم فرج ديبا إمبراطورة إيران السابقة، والفنان التشكيلي التشيلي الراحل كلوديو برافو الذي عشق المدينة ارتبط بها ارتباطا وثيقا ويقال أنه طلب أن يدفن بها.

في السنوات الأخيرة، عرفت المدينة تراجعا على مستوى شراء المصنوعات التقليدية الفضية، وذلك راجع إلى الزيادة في أثمنة المواد التي تصنع بها، بالإضافة إلى أن بعض أسواق الدول الأجنبية التي تنافس بحيث إنها تبيع الحلي بأسعار أقل، مقارنة مع الحلي الفضية التي تباع في المغرب.

وفي هذا الإطار، تهدف المدينة إلى إعادة النظر في جميع القطاعات في إطار خطة على المستوى البعيد، ومن ضمنها القطاع السياحي الذي اعتمد رؤية استراتيجية تمتد إلى سنة 2030، وذلك من أجل الرفع من عدد السياح الأجانب، وإنعاش السوق الصناعي والتقليدي والترويج لمنتجاتها على المستوى المحلي والخارجي، لما له من فائدة تنموية ترجع بالنفع للمدينة.