إعادة تعيين

عقارات للبيع في المغرب

الترتيب حسب:
38927 results

معاملات بيع العقارات في المغرب تتطور سنة تلو الأخرى

عروض العقارات للبيع في المغرب أصبحت تشكل ركيزة مهمة في العديد من الإعلانات الإذاعية و التلفازية، حيث أن تشجيع المواطنين على شراء العقارات أصبح أهم الأهداف لدى المستثمرين العقاريين، خصوصا الذين يهتمون بالسكن الاقتصادي، حيث أن هذا الأخير عرف استنفارا كبيرا من طرف المواطنين بسبب الجودة المتدنية للشقق و المنازل، و كذا عدم توفير العديد من الخدمات الضرورية، مما جعل من العقارات في المغرب تشهد ركودا كبيرا مع بداية السنة الجديدة، من ناحية أخرى الاستثمار في العقارات بالمغرب، يعد الوجهة المفضلة للمستثمرين بالمغرب، حيث أن الاستثمار في العقار يعتبر دوما أمرا مربحا، خصوصا أن سومة العقار ترتفع تدريجيا مع مرور السنين على حسب العديد من العوامل، التي تختلف على حسب المنطقة التي يقع بها العقار، و كذا مؤشر العقار في البلاد، فمثلا أن تشتري عقار ما في أحد المشاريع السكنية في مدينة مراكش أو طنجة، الأمر سيكلفك حوالي 60 مليون سنتيم على الأقل، من أجل الحصول على شقة في موقع استراتيجي، لكن ثمن العقار الخاص بك سيرتفع بنسبة 20 في المائة على الأقل مع مرور سنة من شرائك العقار، نظرا لأن المنطقة تعتبر سياحية وتعرف طلبا متكررا على شراء العقارات خصوصا تلك التي تقع في الإقامات السياحية التي تتوفر على حمامات سباحة وفضاءات ترفيهية للكبار والصغار، و من أجل التطلع على عروض بيع و كراء العقارات في المغرب، ما عليكم سوى زيارة موقع ساروتي للعقارات.

معاملات بيع العقارات في المغرب تتطور سنة تلو الأخرى
البيع و الشراء في العقارات في المغرب الأكثر رواجا في السنوات الأخيرة

البيع و الشراء في العقارات في المغرب الأكثر رواجا في السنوات الأخيرة

تختلف وتتشكل أنواع العقارات في المغرب، حيث أن القطاع العقاري في المغرب يعد من بين الركائز الاقتصادية الكبرى للبلاد، حيث أن ما يفوق 30 في المائة من الاستثمارات الخارجية التي تعرفها البلاد تهتم بالقطاع العقاري، خصوصا من طرف المستثمرين من دول الشرق الأوسط، الذين يهتمون بشكل كبير بإنشاء عقارات في المدن الكبرى بالبلاد والتي تشهد رواجا مستثمرا من ناحية استقطاب السياح وارتفاع قيمة العقارات. 

من بين المشاريع العقارية في المغرب التي تعرف نشاطا متزايدا في السنوات الأخيرة، هي بناء عمارات شاهقة تتكون من العديد من المكاتب، حيث يعمل المستثمرون على عرض هذه العقارات للبيع أو الكراء، لكن العديد من الشركات يختارون كراء العقارات لمدة طويلة من أجل تفادي دفع أموال طائلة للضرائب، ومن ناحية أخرى نجد العقارات المتعلقة بالسكن الثانوي، حيث أنه كان الحصول على عقار ثانوي في المغرب حكراً على الأجانب والمغاربة المقيمين في المهجر، إلا أن الفكرة تغيرت كثيرا اليوم، حيث أصبحت تشكل استثمارا للبعض عن طريقها كرائها أو بيعها بعد ارتفاع قيمة العقار في المنطقة.