إعادة تعيين

شاليهات للكراء في الوليدية

لاوجود لعقارت مطابقة لبحثك حالياً

بإمكانك تجربة التالي
  • Change the location
احصل على بريد إلكتروني لجميع العقارات الجديدة فور الإعلان عنها
تنبيه عبر البريد الإلكتروني

مناطق قريبة من الوليدية

الوليدية تنعش اقتصادها عن طريق كراء الشقق والشاليهات

سميت مدينة الوليدية تيمنا بالسلطان الوليد من سلالة السعيدين، وتتميز المدينة بإطلالتها الساحلية، حيث أنها تعتبر من أجمل الشواطئ الواقعة على المحيط الأطلسي من الجهة الشمالية، وتقع المدينة في الجهة الغربية للمملكة، وبالضبط وسط مدينة الجديدة ومدينة أسفي، وحسب إحصاء المندوبية السامية للتخطيط فإن منطقة الوالدية تضم ما يزيد عن 15.433 ألف نسمة، كما أن المدينة تتميز بتوفرها على أثار تاريخية يعود زمنها إلى سنة 1634 ميلادية. 

مدينة الواليدية التي تنتمي لإقليم سيدي بنور، يعتمد اقتصادها على الخيرات البحرية، حيث ينشط ساكنتها في صيد الأسماك والمحار، وجميع الأنشطة التي تهم البحار، كما أن موقعها الاستراتيجي والذي جعل منها منطقة تقع وسط أكبر مدينتين في المغرب، حيث أنها تقع على بعد 158 كلم عن مدينة الدار البيضاء و 212 كلم عن المدينة الحمراء مراكش، موقع جعل منها قبلة للسياح والمصطافين خصوصا في فصل الصيف، حيث تستقطب المدينة عدد كبيرا من الزوار، بسبب توفرها على شواطئ جميلة وآثاراً تعود إلى القرن السابع عشر الميلادي.

 منطقة الواليدية تعد موقعا سياحيا بامتياز، فبالرغم من أنها تتوفر على شاطئ صغير إلا إنه يتسم بمقومات عالية، جعل من المنطق تشهد تطورا سياحيا كبيرا في السنوات المنصرمة، حيث أنها أضحت توفر مراكز للاصطياف بمقومات جميلة، فبالنظر لتوفرها على مؤهلات طبيعية وسياحية، هذه الأخيرة لعبت دورا كبيرا في جذب اهتمام أهم المستثمرين الأجانب و المغاربة، الذين أضحوا يستثمرون في تشيد مراكز السياحية، التي تضم فنادق فاخرة ومتوسطة، بالإضافة إلى شقق و شاليهات للكراء، كما تم توفير مرافق اجتماعية تضم أنشطة ترفيهية للزوار من أجل تشجيع السياح الأجانب و المغاربة على العودة إلى منطقة الوليدية للاصطياف مرة أخرى.


الوليدية تنعش اقتصادها عن طريق كراء الشقق والشاليهات
مشاريع سياحية كبرى توفر شاليهات وشقق للكراء في الواليدية

مشاريع سياحية كبرى توفر شاليهات وشقق للكراء في الواليدية

  عرفت منطقة الواليدية في السنين الأخيرة ، تشييد مجموعة من المشاريع العمرانية والسياحية الفاخرة التي أضحت تأتت هذه المنطقة السياحية التاريخية، و التي من دورها أن تعيد البريق السياحي لها، بعدما بهت في السنوات المنصرمة، و أضحى المغاربة و خصوصا ساكنة البيضاء و مراكش و أسفي الاتجاه إلى المدن الشمالية من أجل قضاء عطلة الصيف، رغم أن منطقة الواليدية لطالما كانت القبلة المفضلة للمشاهير العالميين، فيكفي أن نذكر أن المصمم الفرنسي ''إفسان لوران'' كان يقضي أغلب عطله في المدينة، و كان يختارها من أجل الاختلاء بنفسه و التفكير في تصاميمه العالمية، و استيحائها من روعة منطقة الوليدية الخلابة و المريحة. 

منطقة الوليدية التي تتوفر على موقع استراتيجي راقي، نظرا لأنها تقع في منطقة تحيط بها الجبال من كل مكان، ناهيك عن توفرها على جو معتدل ونظافة مثالية بالنسبة للشاطئ والمرافق والشوارع الرئيسية للمنطقة، حيث أنها تمكنت من الفوز اللواء الأزرق الذي تمنحه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، هذه المميزات تجذب السياح و الزوار كل سنة بل أن البعض أضحى يختار قضاء عطلة نهاية الأسبوع بها، فالمدينة توفر جميع الاحتياجات التي تغنيك عن التنقل خارجها من مطاعم و مقاهي و مرافق سياحية، بالإضافة إلى توفيرها شاليهات و شقق و فلل للكراء بأثمنة مناسبة، و متوفرة على جل التجهيزات الضرورية.

فإثر اقترابك من منطقة الوليدية تجد في جنبات الطريق العديد من السماسرة الذين يحملون في أيديهم مفاتيح لشقق وشاليهات وفلل، يعرضونها للكراء بأثمنة تختلف على حسب الموقع الذي يختاره الزبون وكذا قدرته المالية التي يستطيع دفعها، حيث أن سعر كراء شاليها في الواليدية في فترة الصيف تتراوح ما بين 400 درهم و1000 درهم، السعر يختلف على حسب المفروشات التي تتوفر عليها الشقق أو الشاليهات وكذا في حالة توفرها على حمام سباحة.