‫عقارات للكراء في تاونات‬

لاوجود لعقارت مطابقة لبحثك حالياً

بإمكانك تجربة التالي:
  • تغيير الفلاتر في البحث
  • البحث عن عقارات في المناطق المجاورة

نتائج مماثلة في تاونات

مناطق قريبة من تاونات

‫عقارات للكراء في تاونات‬

إقليم تاونات يحظى بمشاريع تنموية مهمة في أفق 2017-2022

حققت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أرقاما إيجابية بعد اثنتي عشرة سنة من انطلاق أنشطتها المتمثلة في العديد من البرامج والمشاريع التنموية. وبهذه المناسبة عقد بعمالة الإقليم يوم الأربعاء 27 ماي 2017 لقاءا تواصليا، من أجل تدارس الغلاف المالي الذي تم تخصيصه لإنجاز جملة من المشاريع بالإقليم، وذلك في الفترة الممتدة بين 2017-2022، حيث بلغ مليارين و 504 مليون و 546 ألف درهم، تم إيداعها في صندوق التنمية القروية.

خلص اللقاء إلى ضرورة تقسيم الميزانية بين مجموعة من القطاعات في مقدمتها، التربية الوطنية التي خصصت لها حوالي 560 مليون و 952 ألف و417 درهم. ثم قطاع التجهيز، من خلال تشييد مؤسسات جديدة وترميم المؤسسات القديمة، استكمالا للخريطة المدرسية بالإقليم. إلى جانب الصحة، وذلك عبر إصلاح وإعادة تشغيل المنشآت الصحية، والتي نالت مبلغ 22 مليون و747 ألف و682 درهم من الكلفة الإجمالية.

كما حصد قطاع حصلت تهيئة الطرق والمسالك والمنشآت الفنية لوحدها، على ما قدره مليار و78 مليون و300 ألف درهم ( أعطى منها الصندوق والجهة 822 مليون و900 ألف درهم، مقابل 225 مليون و400 ألف درهم للمبادرة الوطنية).

أما فيما يتعلق بالماء الصالح للشرب، وتمديد الأسلاك الكهربائية قصد كهربة القرى وتزويدها بالماء الصالح للشرب، حيث تم تخصيص قطاع التزود بالماء الصالح للشرب، غلاف مالي يفوق 830 مليون درهم، بينما رصد للكهرباء القروية مبلغ 12 مليون و 537 ألف درهم.


‫عقارات للكراء في تاونات‬
‫عقارات للكراء في تاونات‬

‫عقارات للكراء في تاونات‬

إقليم تاونات يحظى بمشاريع تنموية مهمة في أفق 2017-2022

حظي إقليم تاونات، بنصيب وافر من الكوتا المخصصة لعمالات وأقاليم جهة فاس-مكناس، بحصوله على نسبة 37 في المائة من الميزانية الإجمالية المرصودة للجهة، والتي بلغت 6 ملايير و 834 مليون و 748 ألف درهم.

شهد إقليم تاونات خلال شهر يوليوز 2017 ميلاد مشاريع اجتماعية، تندرج في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يتجلى أبرزها في مشروعي بناء وتجهيز المركز الاجتماعي (بيت الرحمة) للأطفال المتخلى عنهم، ومركز (بسمة الأمل) للإعاقة الذهنية.

تسعى المؤسستان إلى الاهتمام بفئة الأطفال المتخلى عنهم، والأطفال في وضعية إعاقة، عبر توفير الفضاء الملائم لرعايتهم وإدماجهم في الحياة الاجتماعية من جهة، وفي المحيط السوسيو-تربوي من جهة أخرى، من خلال التواصل الفعال معهم، واستفادتهم من الخدمات الصحية والتربوية.

يندرج المشروعان ضمن برامج محاربة الهشاشة بالأقاليم والجماعات القروية الفقيرة. وكلفا مبلغا ماليا قدره 4 ملايين درهم، حيث أنجز شراكة جمعت بين كل من اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، والمجلس الإقليمي بتاونات، والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني، والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة، والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، وجماعة تاونات، وجمعيتي (بيت الرحمة) و(جسور الأمل).