إعادة تعيين

عقارات للكراء في شفشاون

الترتيب حسب:
1 results

مناطق قريبة من شفشاون

عقارات للكراء في شفشاون‬

احتضنت مدينة شفشاون شهر ماي لسنة 2017 لقاء اقتصاديا حول موضوع "السياحة الفاعلة" بهدف تثمين الموارد الطبيعية والبنيات التي يتوفر عليها الإقليم وتعزيز عروض المنتجات السياحية المستدامة و تم تنظيمه من طرف المجلس الجهوي للسياحة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة بشراكة مع المكتب الوطني للسياحة، حيث شكل فرصة لدراسة الأنشطة الرياضية التي يمكن تطويرها محليا، ومناقشة الانعكاسات السياحية لهذه الأنشطة، بمشاركة رياضيين محترفين من العيار الدولي بهدف تطوير المنتوج المحلي..

كما قام الرياضيون بزيارات إلى الأماكن التي يمكن أن تحتضن مختلف الأنشطة الرياضية المتاحة بالنظر إلى الخصوصيات الطبيعية والجغرافية والبيئية لإقليم شفشاون.

وفي هذا الصدد، تم تشكيل فريق للدراجات لاستكشاف مسارات الجبال التي يمكن استعمالها من طرف هواة ومحترفي الدراجات الهوائية، نظرا للدور البيئي والاقتصادي الكبير الذي تلعبه سياحة الدراجات في التنمية الاجتماعية والاقتصادية..

من جهة أخرى، تم الإعلان عن وضع خطة عمل من طرف المجلس الجهوي للسياحة لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة وشركائه بهدف تثمين المؤهلات السياحية، وإعادة تأهيل بعض المواقع السياحية، وإنشاء ودعم التظاهرات السياحية الفاعلة.  


عقارات للكراء في شفشاون‬
عقارات للكراء في شفشاون‬

عقارات للكراء في شفشاون‬

كما عرف اللقاء حضور فعاليات أخرى مهتمة بالمجال السياحي بالمدينة لمناقشة عدة قضايا تهم الموسم السياحي الجديد 2017 وطرح بعض النقاط التي تساهم بشكل كبير في إنجاحه خصوصا أن المدينة تعرف إقبالا كبيرا من طرف السياح الأجانب والمغاربة خلال المواسم الأخيرة حيث تناول الجمع دراسة عدة مقترحات تتعلق بطريقة تسيير نقطة الإرشاد السياحي و مواقعها ومواقف الحافلات السياحية و السهر على نظافة وجمالية المدينة بوضع صناديق القمامة ببعض أحياء المدينة العتيقة وصيانة المزهريات فتح المرافق الصحية التابعة للجماعة السير والجولان داخل المدار الحضاري .

حيث أكد المجلس الجهوي للسياحة أن النهوض بالقطاع السياحي هي مسؤولية الجميع تبدأ من نادل المقهى و طباخ المطعم الشعبي أو الفاخر،مرورا بجمعيات المجتمع المدني وتنتهي الى أعلى السلطات الإقليمية المنتخبة والمعينة، وكذا عناصر الشرطة السياحية الذين من المفروض أن يلعبوا دورا حيويا لمحاربة الظواهر المشينة والتي تنفر السائح خاصة الأجنبي من الإقامة لمدة طويلة أو العودة إليها مستقبلا.

الكل يعلم قيمة مدينة شفشاون السياحية وجاذبيتها لعشرات الآلاف من السياح القادمين إليها من كل أنحاء العالم، بفضل جمالية أزقتها ومعمارها الأصيل وطيبوبة أهلها بمناظرها الطبيعية الجبلية الخلابة.

فالأمور السياحية بمدينة شفشاون تُعهد إلى المندوب الإقليمي للسياحة بمدينة تطوان، الذي يشرف على تدبير قطاع السياحة بالمدينة الزرقاء، عن بعد.

وهذا المعطى يضع الوزارة الوصية على القطاع في حرج كبير لعدم إحداثها لتمثيلية إدارية رسمية لها في مدينة تستقبل سنويا نحو 100 ألف سائح أجنبي ومغربي.