‫عقارات للكراء في الهرهورة‬

لاوجود لعقارت مطابقة لبحثك حالياً

بإمكانك تجربة التالي:
  • تغيير الفلاتر في البحث
  • البحث عن عقارات في المناطق المجاورة

نتائج مماثلة في الهرهورة

مناطق قريبة من الهرهورة

‫عقارات للكراء في الهرهورة‬

الرباط – سلا- القنيطرة نموذج متفرد لعدة مشاريع تنموية كبرى

أشرف الملك محمد السادس على إطلاق سلسلة من الأوراش والمشاريع التنموية بجهة الرباط - سلا- القنيطرة، أبرزها مخطط "الرباط عاصمة الأنوار"، الذي يعد أحد البرامج الكبرى المهيكلة، والمزمع انتهاء الأشغال منها عند متم سنة 2018، وسيساهم هذا المشروع في الرقي بالعاصمة الإدارية للمملكة لمصاف العواصم العالمية، من خلال تنفيذ مشاريع التنمية الحضرية والسياحية بها. ويكلف هذا المشروع الطموح كلفة إجمالية قدرها 18 مليار درهم.

وتشهد مدينة الرباط جملة من المشاريع والبرامج الرامية إلى الارتقاء بالمستوى المعيشي للساكنة المحلية، عبر القيام بتقويم حضري يتماشى ومعضلة وسائل النقل، واضطراب الحركة وسط المدينة ونواحيها، خاصة في أوقات الذروة. لهذا الغرض، تم إفساح وإعادة تهيئة الشوارع الكبرى للرباط، كالحسن الثاني والنخيل وعبد الرحيم بوعبيد، والذي قاربت أشغال دفن الخطوط الكهربائية العالية التوتر به على الانتهاء، ناهيك عن إتمام أشغال المرحلة الأولى من توسيع الطريق الساحلية من الهرهورة إلى شارع الحرية.

وتعمل السلطات المحلية على محاربة السكن غير اللائق، عبر إعادة إيواء مجموعة من الأسر من خلال عمليات بعدة محطات، كعملية "الصفاء" بعين عودة، وعملية "النسيم". وذلك تفعيلا لبرنامج مدن بدون صفيح. فضلا عن تحديث الأحياء التي تفتقر للمرافق والتجهيزات الأساسية. ناهيك عن إصلاح المنازل الآيلة للسقوط، والذي استهدف بالأساس، تأهيل دواوير "الحاجة" و"المعاضيد" و"دوار الدوم"، التي تم تسجيلها كمناطق تشكل خطورة على الساكنة.


‫عقارات للكراء في الهرهورة‬
‫عقارات للكراء في الهرهورة‬

‫عقارات للكراء في الهرهورة‬

الرباط – سلا- القنيطرة نموذج متفرد لعدة مشاريع تنموية كبرى

وعلى مستوى دعم المرافق الاجتماعية الأساسية، فقد تم تشييد 18 ملعبا للقرب، وإقامة مركب "ابن رشد" السوسيو رياضي، وترميم 56 مؤسسة تعليمية، وبناء الحديقة المحورية بالعاصمة " الأندلسية" التي قاربت على الإنتهاء. وتشمل آلات رياضية وست نافورات، وإنارة عمومية خاصة، وملاعب للقرب ، ومنصة في الهواء الطلق، إضافة إلى إقامة اثنتين بكل من شارع الجيش الملكي وشارع الحسن الثاني، حفاظا على الفضاءات الخضراء، التي تندرج ضمن المحيط الإيكولوجي للمدينة، وتسهيل الولوج للخدمات والتجهيزات الاجتماعية للقرب وفتحها في وجه العموم.

ويسعى البرنامج المندمج للتنمية الحضرية لعمالة سلا (2016-2021)، إلى المزج بين المشاريع القطاعية والمحلية، بغرض تقوية البنية التحتية والشبكة الطرقية، والإبقاء على النسيج العمراني للمدينة، حفاظا على التراث الثقافي والحضاري للجهة، إلى جانب تجديد تجهيزات قطاع النقل ودعم الأخرى المنتجة.

وحظي إقليم القنيطرة بميزانية تقدر ب 8.4 مليار درهم، في إطار استثمارات ضمن مخطط استراتيجي يقوم على مقاربة مجددة في مجال التدخلات العمومية، ويصبو إلى مسايرة النمو الحضري والديمغرافي الذي يشهده الإقليم، ودعم موقعه الاقتصادي. يشمل هذا المشروع الجماعات القروية بإقليم القنيطرة، والقبلتين الشاطئيتين المهدية ومولاي بوسلهام، وسوق الأربعاء الغرب. وهي مناطق التي تستدعي تنمية مندمجة ومستدامة مستعجلة.

تعتبر هذه المشاريع تنزيلا وامتدادا لورش الجهوية الموسعة، التي ترمي إلى النهوض بالبنيات السوسيو- ثقافية والرياضية، وتجويد مؤشرات التنمية البشرية، فضلا عن تعزيز الجاذبية السياحية للمنطقة، وجعلها قطبا حضريا واقتصاديا جاذبا لرؤوس الأموال.