إعادة تعيين

عقارات للكراء في تمارة

الترتيب حسب:
669 results

‫عقارات للكراء في تمارة‬

 مشاريع متنوعة لمدينة تمارة سنة 2017

تعرف العديد من المشاريع التنموية النور بمدينة تمارة سنة 2017 ، من ذلك إنجاز القاعة المغطاة والمسبح البلدي، إلى جانب دار للشباب، والتي أصبحت جاهزة لاستقبال المهتمين بالرياضة والثقافة من ساكنة المدينة. بالإضافة إلى تخصيص وتجهيز عدد من المتنزهات والمساحات الخضراء، زيادة على بناء أربعة ملاعب للقرب بعضها معشوشب لصالح الشباب، حيث تفتقر المدينة إلى أماكن مثل هذه.

ويسعى القائمون على تدبير شؤون مدينة تمارة، إلى معالجة كل الاختلالات التي تعاني منها المدينة وعلى رأسها مشكل الإنارة والنظافة والنقل، والعمل على سد الخصاص في عدد من المرافق الضرورية، وتجويد الخدمات العمومية وتقريبها من المواطن المحلي، وتعزيز البنيات التحتية الأساسية بالمدينة من مستشفيات ومدارس ومؤسسات التعليم العالي، ناهيك عن تقوية الشبكة الطرقية للمدينة والمناطق المجاورة لها.

وتخضع محطة القطار بمدينة تمارة، لمشروع إعادة التأهيل، بعد أن أدرجت المحطة ضمن مخطط إعادة بناء وتجديد البنيات التحتية و اللوجستيكية، التابعة للمكتب الوطني للسكك الحديدية. حيث ستعرف المحطة إصلاحات هيكلية ضخمة لإعادة تأهيلها وجعلها في مستوى تطلعات المسافرين، عبر تجهيزها بكل المرافق الضرورية التي من شأنها توفير ظروف الراحة للعابرين بها، خاصة وأنها تقع في موقع جغرافي استراتيجي، تتجلى أهميته في كونه من المحطات الرئيسة وخطا سكسكا يربط الشمال بالجنوب والغرب بالشرق.


‫عقارات للكراء في تمارة‬
‫عقارات للكراء في تمارة‬

‫عقارات للكراء في تمارة‬

مشاريع متنوعة لمدينة تمارة سنة 2017

تحتضن المحطة حاليا أشغال البناء وإعادة التأهيل، وإصلاح المرافق التي تحتاج الإصلاح، وبناء الممرات تحت أرضية، والمكاتب والمرافق العصرية، بالموازاة مع النشاط اليومي للقطارات مع بعض التغييرات الطفيفة التي تلحق برنامج الرحلات في مثل هذه الحالات، حيث تم اتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها ضمان استمرارية نشاطك المحطة مع وجود الأشغال دون تعطيل مصالح المسافرين، بالإضافة إلى الحرص على ضمان الخدمات التي تقدمها المرافق الموجودة في المحطة.

ويعتبر هذا المشروع إضافة نوعية لمدينة تمارة، حيث يوفر فرصا للشغل لفائدة شباب وشابات المدينة والمناطق المحيطة بها برمتها، ومن شأنها إعطاء صورة جميلة عن المدينة، وتوفير الأجواء الملائمة لاستقبال الزوار من خارجها. حيث إن موقع المدينة من العاصمة الرباط يساهم في استقطاب استثمارات هامة في كل المجالات خاصة تلك المتعلقة بالعقار، والصناعة، غير أنها لا تزال تعاني من عدة مشاكل وصعوبات تعيق تحقيق التنمية الشاملة بها.

حيث ترتفع بالمدينة نسب البطالة في صفوف الشباب، مع تسجيل نقص في الخدمات العمومية والبنيات التحتية،مما يفرض تظافر جهود كل المتدخلين للنهوض بأوضاع المدينة، عبر نهج مقاربة تشاركية يشارك من خلالها الجميع في بلورة مشاريع وبرامج التنمية المحلية.