إعادة تعيين

منازل للكراء في المغرب

الترتيب حسب:
521 results

قطاع كراء المنازل في المغرب ينتعش في سنة 2018

القطاع العقاري في المغرب يعرف تغييرات كبيرة في مؤشر العرض والطلب، حيث أصبح المواطنون المغاربة، خصوصا الفئة الفقيرة ينتقدون جودة المشاريع السكنية التي تهم السكن الإقتصادي، و التي لم ترقى إلى مواصفات السكن الكريم بالنسبة لهم، بالإضافة إلى المواقع التي شيدت بها هذه المشاريع السكنية، و التي أغلبها تقع في الجوانب الحضرية للمدن مما يطرح عمل أخر من التهميش و عدم توفر المرافق الضرورية و الصحية و الإجتماعية، دون الحديث عن المرافق الترفيهية والمساحات الخضراء التي تتوفر فقط في الإعلانات.  

هذه العوامل و الإكراهات ساهمة بشكل كبير في انتعاش العقار لكن في جهة أخرى منه، ألا و هي قطاع كراء المنازل و الشقق، حيث أصبح عدد كبير من المغاربة خصوصا الشباب منهم يميلون إلى خيار كراء الشقق بدل الحصول على شقة في السكن الإقتصادي بالجودة المطروحة، و تتقيل كاهلهم بالقروض البنكية على عقار لا يرقى إلى التطلعات المستقبلية على حسب قولهم .

و كما يقول المثل، مصائب قوم عند قوم فوائد، حيث أن مؤشر كراء العقارات ارتفع على حساب مؤشر البيع و الشراء في الأونة الأخيرة، كما أن سوق الشغل التي تتطور بسرعة في المدن الكبرى مثل الدارالبيضاء و طنجة و مراكش و أكادير، هذه المدن تعتبر الأكثر طلبا على كراء العقارات ساواء الفارغة أو المفروشة و على مدد زمنية مختلفة.

قطاع كراء المنازل في المغرب ينتعش في سنة 2018
كراء المنازل في المغرب... استثمار مدر للدخل

كراء المنازل في المغرب... استثمار مدر للدخل

أصبح القطاع العقاري في المغرب الأرضية الخصبة للإستثمارات الأجنبية و المحلية أيضا، حيث أن الطلب على العقار دائما في تزايد مستمر سواء في مؤشر الكراء أو البيع أو الشراء، و الرغم الركود الذي شهده القطاع في سنة 2017 و الراجع إلى الإرتفاع الكبير في سومة العقار، مما أدى إلى العزوف عن الشراء، اكنه من جهة أخرى رفع من كفة كراء المنازل و الشقق، حيث أن الناس دائما بحاجة إلى السكن. 

الإستثمار في شراء منزل و عرضه للكراء، أصبحت موضة مدرة للدخل و مربحة بشكل مضمون، خصوصا إذا كان العقار الذي يتوفرون عليه يقع في أحد المدن الكبرى أولا، ثم في المناطق الحيوية لهذه المدن، سواء تلك التي تتوفر على شركات كبرى و مصانع توفر فرص الشغل، أو القريبة من المدارس العليا و الكليات التي يقصدها الطلبة من مدن أخرى، ة عامل أخر هو أن تكون في المناطق السياحية رغم أنها تنتعش فقط في بعض الفصول في السنة، لكن بشكل عام فإن كراء المنازل في المغرب، لا يعرف الركود.

يعد الزبناء الأوفى لقطاع الكراء في المغرب هم الطلاب والسياح، حيث أن الطلاب دائما ما يبحثون عن شقق فارغة أو مفروشة تقع بالقرب من المدارس العليا التي يدرسون بها أو الجامعات، و التي لا تتوفر في جميع المدن المغربية مما يفرض عليهم سواء حل التنقل أو كراء منزل بالقرب من موقع دراسته، فبالرغم من أن الكراء بالنسبة للطلبة يعتبر موسميا في فترة الدراسة فقط، إلى أن البعض منهم يختار الحفاظ على المنزل الذي يكتريه حتى التخرج، و يقضي فترة التدريب أو العمل الصيفي بالقرب من مكان سكنه، أما السياح فلا يغل على الجميع أن العديد من السياح المغاربة و الأجانب أصبحوا يميلون إلى كراء المنازل في جل ربوع المغرب بدل النزول في أحد الفنادق، حيث أن التكلفة تعتبر أقل خصوصا إذا كان عدد أفراد العائلة مرتفعا، بالإضافة إلى الحصول على الخصوصية، و أخد كامل الراحة في الطبخ و استقبال الضيوف.