إعادة تعيين

منازل للبيع في تمارة

الترتيب حسب:
55 results

الزحف السكاني على مدينة تمارة يوازي تطورا عمرانيا كبيرا

عرفت مدينة تمارة تطورا عمرانيا كبيرا في السنوات الأخيرة، حيث أن المدينة الواقعة على بعد حوالي 6 كيلومترات من العاصمة الرباط، أضحت تستقطب العديد من المشاريع السكنية الكبرى، و التي زادت من نموها الديموغرافي، فحسب إحصائيات سنة 2014 قدرة الساكنة المقيمة في المدينة بحوالي 550.000 نسمة، و العدد لا يزال في تطور، حيث أن عاكل قربها من العاصمة أصبح يوفر مرتعا للعاملين في الشركات الكبرى بالرباط، و الذين وجدوا شقق سكنية تتوافق مع حاجياتهم، و تقع بمقربة من أماكن عملهم، نظرا للعقار المرتفع في العاصمة الإدارية و قلة المشاريع السكنية الجديدة. 

مدينة تمارة تتميز بشواطئها المطلة على المحيط الأطلسي، حيث أنها تتوفر على شاطئ سهب الذهب الصغير و سهب الذهب الكبير وسيدي العابد وشاطئ الرمال الذهبية، في حين يعتبر هرهورة أشهر شواطئها والذي يجذب المصطافين بكثرة في فصل الصيف، وينعش الحركية بالمدينة والذي يضم جزءا من الحصن الموحدي، كما أن الشاطئ ليس هو الميزة الوحيدة بالمدينة، فهي تضم جزءا من أكبر غابة في المغرب وهي غابة معمورة التي تشكل متنفسا لساكنة تمارة والرباط والنواحي، ناهيك عن قربها من محمية بوغابة الشهيرة.

الزحف السكاني على مدينة تمارة، جعل من المستثمرين العقاريين يتسابقون على إنشاء مشاريع سكنية كبيرة، يوفرون من خلالها العديد من المنازل و الشقق و حتى الفلل، حيث أن الطلب ارتفع بشكل كبير في المنطقة، و التي أضحت مكان خصبا للسكن، نظرا للثمن المناسب و المقومات البيئية والجمالية التي أضحت المدينة تتوفر عليها، ولعل المشاريع التي أطلقتها جماعة مدينة تمارة و التي قدرة ميزانيتها بحوالي 1.5 مليار سنتيم، حيث أن الجماعة خصصت جزءا مهما من الميزانية من أجل تشييد فضاءات ترفيهية وإضافة العديد من المناطق الخضراء بالأحياء السكنية، إضافة دعم مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كل هذه المشاريع ستحسن من مكانة المدينة، و تجذب ساكنة أكثر مع مرور السنوات.


الزحف السكاني على مدينة تمارة يوازي تطورا عمرانيا كبيرا
 مشروع النصر السكني في مدينة تمارة يهدف إلى الرفع من قيمة المدينة

مشروع النصر السكني في مدينة تمارة يهدف إلى الرفع من قيمة المدينة

مدينة تمارة التي أَضحت تشهد تطورا صناعيا وعمرانيا كبيرا، نظرا لموقعها المتميز بين أهم مدينتين في المغرب، حيث أنها لا تبعد عن العاصمة الإدارية الرباط إلى ب 6 كيلومترات، وفي الطريق إلى العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، هذه العوامل تجعل من المدينة محط أنظار المقاولين العقاريين، نظرا للمستقبل الواعد التي ينتظر المدينة.

وكسابقتها مدينة تمارة تدخل في إطار مشروع مدن بلا صفيح، حيث أطلق مشروع عمراني كبير يسعى إلى تحسن ظروف عيش ما يفوق 40 ألف عائلة كانت تقطن في السكن العشوائي في عمالة الصخيرات تمارة، و من المنتظر أن يتيح هذا المشروع حولي 6 آلاف مسكن، سيكون من بينها ما يقارب 70 في المائة من المشروع مخصص للسكن الاجتماعي، حيث سيتم إنشاء حوالي 3000 منزل في تمارة، كحل جزئي لإشكالية السكن الغير منظم و الذي لا يوفر مكارم العيش لساكنيه، كما يشوه من صورة المدينة، مما عجل من إنشاء هذه المشاريع السكنية التي توفر سكن لائق و تحافظ على الطابع الحضري للمدن.

مشروع النصر السكني، الذي يسعى إلى توفير السكن اللائق، وإتاحة الفرصة إلى الفئة المحدودة الدخل وكذا المتوسطة الدخل من أجل التوفر على مسكن الحياة في أحد المدن الأكثر توفرا على المناطق الخضراء و المميزات الترفيهية لساكنيها، المشروع الذي بلغت ميزانيته حوالي 673 مليون درهم، و الذي سينجز على امتداد 31 هكتار، سيوفر ما يفوق عن مائتين من العمارات السكنية تتضمن 3700 مخصصة للسكن الاجتماعي، بالإضافة إلى ما يقارب مائة بقعة أرضية تهم تشيد عمارات تضم 1155 سكن، و كذا العديد من المشاريع التي تهم المحلات التجارية و السكن الاقتصادي، و المناول لفائدة الفئة المتوسطة.