إعادة تعيين

شقق للبيع في المحمدية

الترتيب حسب:
334 results

الطلب يتزايد على عروض شقق للبيع في المحمدية

أصبحت مدينة المحمدية تفرض نفسها كمدينة متكاملة في السنوات الأخيرة، حيث أن فضالة كما يلقبها البعض، تعتبر اليوم من بين الوجهات المفضلة للمواطنين من الرباط و الدارالبيضاء والنواحي، هروبا من زحمة السير و التلوث و ضغط المدن الكبرى، بالإضافة إلى ثمن العقار الذي يشهد تصاعدا كبيرا في المدن الكبرى، كان هو الأخر عاملا كبيرا في زحف السكان على مدينة المحمدية، خصوصا أن هذه الأخيرة توفر العديد من المشاريع السكنية المختلفة الجودة، مما يعني أنها تتماشى مع جميع الطبقات الاجتماعية للمغرب، بداية من السكن الاقتصادي إلى الفلل و المنازل و الشقق الفاخرة. 

مدينة المحمدية التي تقع في وسط الطرق الرابطة بين أهم مدينتين في المغرب، حيث أنها تقع في منتصف الطريق ما بين العاصمة الإدارية الرباط والعاصمة الاقتصادية الدارالبيضاء، فالموقع المميز للمدينة الصغيرة، جعل منها تشهد تطورا متناميا مع مرور السنين، ولفتت إليها أنظار المستثمرين والمقاولين العقاريين، الذي لم يبخلوا من إنشاء مشاريع سكنية وسياحية كبيرة، جعلت من العقار في مدينة الزهور المحمدية، قطبا سكنيا جديدا وترفيهيا كذلك.

الشقق في المحمدية تختلف وتتوفر على حسب قدرة المشتري، حيث أن وسط المدينة وعلى طول الشارع الرئيسي المؤدي لأهم الشواطئ ومحطة القطار، ستجد العديد من المشاريع السكنية التي توفر عروض بيع الشقق في المحمدية، والتي تتوفر على جودة عالية بالإضافة إلى القرب من جميع المرافق الضرورية، مثل الأسواق ومحطة القطار والمواصلات، والجامعات ومرافق الترفيه مثل المقاهي والمطاعم... من جهة أخرى يتراوح سعر بيع الشقق في المنطقة ما بين 8000 ألاف درهم و15000 ألف درهم للمتر المربع، الثمن يعرف تزايدا مع مرور السنين بفعل تزايد الطلب على الشقق في المحمدية من طرف المواطنين.

الطلب يتزايد على عروض شقق للبيع في المحمدية
شقق و عقارات المحمدية تلهب القطاع العقاري

شقق و عقارات المحمدية تلهب القطاع العقاري

تستقطب مدينة الزهور المحمدية كل سنة الآلاف من السكان إلى قطاعها، حيث أضحت المدينة تعرف صيتا كبيرا في الأونة الأخيرة، بفضل المشاريع التنموية و البنيات التحتية المهيكلة بطريقة معقلنة، الأمر الذي يغيب عن المدن الكبرى المجاورة، و الذي ٍرهق سكانها مما جعل من مدينة المحمدية حلا للهروب من التلوث المتزايد و زحمة السير الخانقة و ضجيج السيارات و العديد من الأسباب التي تشكل عائقا في السير العادي اليومي لحياة المواطن. 

تتميز مدينة المحمدية بتوفرها على نطاق أخضر كبير، حيث تعتبر من بين المدن التي تتنفس جيدا إن صح التعبير، نظرا لتوفر العديد من المساحات الخضراء والحدائق، بالإضافة إلى الشريط الساحلي الذي يمتد على طول المدينة، كما تعرف هذه الأخيرة باستقطاب العديد من المصطافين في فصل الصيف بفضل توفرها على العديد من المرافق الترفيهية والشواطئ التي يشهدها لها بالنظافة وجودة الرمال و الميا، حيث استحقت اللواء الأزرق على مدى ثلاث سنوات. هذه العوامل الإيجابية جعلت من المدين تعرف تورث عقارية كبيرة، حيث أن المشاريع السكنية التي تختلف ما بين إقامات سياحية على جنبات الشاطئ، و التي توفر مرافق ترفيهية و مسابح و مدخل للشاطئ و العديد من الإيجابيات التي قل نظيرها في المشاريع السكنية في المدن الأخرى، جعل من العديد من المشترين اتخاذها كسكن رئيسي و ليس ثانوي أو صيفي فقط، خصوصا أن الموقع الاستراتيجي للمحمدية وسط الطريق الرابطة بين الرباط و الدارالبيضاء، يجعل التنقل ما بين العمل و المنزل ليس بالأمر الصعب.